العالم

د. محمد أبو كلل:”زيارة قداسة البابا فرنسيس للعراق تاريخية قد لا يحمل المستقبل زيارة شبيهة لها”

كتبت: د. سمية النحاس

قال المحلل السياسي العراقي الدكتور محمد أبو كلل ، مسئول الشئون العربية في تيار الحكمة الوطني العراقي:” من المؤكد انها زيارة تاريخية ، حاولت كثيرا ان ابحث عن ما يعبر عنها ، ولم اجد سوى هاتين الكلمتين ، لا أعرف هل سيحمل المستقبل زيارة شبيهة كهذه ؟ البابا يزور العراق في أول رحلة لقداسته منذ الجائحة وفي ذلك رسالة تؤشر لأهمية العراق ومكانته واهتمام المجتمع الدولي وعلى رأسه المرجعيات الروحية ومنهم قداسة البابا بإستقراره .

كما ان زيارته للنجف الأشرف تحمل رسالة مهمة بان هذه المدينة عظيمة في شأنها وأهميتها العالمية لمًا تمثله من مرجعية عالمية ، ايضا زيارته لأور وفي ذلك رسالة أيضا بانها أصل التاريخ والحضارة من هنا من العراق فهي مدينة نبي الله ابراهيم عليه السلام ، بالإضافة إلى أربيل والموصل للتأكيد على ان العراق الذي نريد هو هذا العراق الممتد من الجنوب إلى الشمال وانه لا عراق بدون بغداد والنجف وأربيل والموصل .

وأضاف مؤكدا على ان هذه الزيارة هي رسالة لاشقاءنا المسيحيين تدعوهم للعودة للوطن والتمسك به ، وهي رسالة لقوى الشر والإرهاب التي عاثت بالعراق فسادا بانكم زائلون والعراق باقٍ بكل مكوناته ، فهي بالفعل ليست مجرد زيارة وإنما هي تأكيد وتشديد على أهمية هذا البلد وأهمية المرحلة القادمة التي تتطلب وجود العراق كـ لاعب أساسي في المنطقة والعالم لما يحمله من تاريخ وحضارة وتنوع قل نظيره .

وأختتم حديثه قائلا:” بانتهاء الزيارة ، سيبدأ العمل الحقيقي لترجمة مخرجات الزيارة والتشديد على رسالة السلام والأخوة بين مختلف مكونات الشعب العراقي وعلى أحقية العراق بان بتبوء مكانة متميزة بين دول العالم” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى