العالم

“التويجري”: تفعيل صندوق المساعدات الإنسانية في الجامعة العربية

كتبت: د. سمية النحاس

أكد سعادة أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو” الدكتور صالح بن حمد التويجري أن المنظمة العربية هي الذراع الإنساني للدول العربية؛ وتتطلع للعمل لكل ما من شأنه تطوير العمل الإنساني في دول الوطن العربي.

وقال “التويجري” لدى عرضه رؤية الأمانة العامة للمنظمة وجهود الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في مواجهة تداعيات كورونا أثناء مشاركته في الاجتماع الافتراضي للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك في دورتها الـ 49 يوم 13 يوليو 2020 عبر تقنية “الفيديو كونفرانس” برئاسة معالي أمين عام جامعة الدول العربية الأستاذ أحمد أبو الغيط : إن المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر أسست منذ فترة قصيرة المركز العربي للاستعداد للكوارث والمركز العربي للقانون الدولي الإنساني في مقر أمانتها العامة بالرياض؛ وتم تفعيل المركز العربي للاستعداد للكوارث خلال جائحة كورونا ؛ وأثبت وجوداً فاعلاً وهناك تواصل شبه يومي مع الهيئات والجمعيات العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر من خلال ما تصدره المنظمة ــ ممثلة في المركز ــ من تقرير يومي عن الجائحة وعدد المصابين والمتعافين وحالات الوفاة، فيما أطلقنا العديد من النداءات الإنسانية للوقوف مع الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر المحتاجة للمساعدة التي تم توفيرها من قبل العديد من الدول العربية والهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر أو من الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ؛ ونحن نتعاون بشكل لصيق مع الاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر وكذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في جنيف في كل ما من شأنه خدمة العمل الإنساني والإغاثي في الوطن العربي.

وأضاف من مهام المركز العربي للاستعداد للكوارث أن تكون هناك لجنة وطنية لإدارة الكوارث في كل دولة عربية؛ حيث أنه للاسف العديد من الدول العربية لا توجد فيها لجان لإدارة الكوارث؛ كذلك من ضمن أهداف المركز الإنذار المبكر الذي تم اطلاقه ونحن على تواصل مع الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لتفعيل هذا الجانب، كذلك يهتم المركز بتطوير نظم إدارة الكوارث وتدريب العاملين في الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر لتأهيلهم للاستجابة للكارثة وإدارتها.

وأستطرد قائلاً: أن المركز العربي للاستعداد للكوارث والمركز العربي للقانون الدولي الإنساني لا يستطيعان العمل لوحدهما ؛ لذلك ندعو جميع الهيئات والمنظمات التابعة لجامعة الدول العربية للمساهمة في دعم أدائهما، وأذكر أثناء لقائي مع معالي أمين جامعة الدول العربية في مقر الجامعة بالقاهرة مؤخراً وجدت منه المؤازرة والتشجيع والدعم للمنظمة التي تعد الذراع الإنساني للدول العربية.

وقال أشكر معالي أمين عام جامعة الدول العربية على الدعوة الكريمة للمشاركة في هذا الاجتماع الذي كان مثمراً وسمعنا خلاله من بقية الزملاء الكثير عن الحراك الفاعل للعمل العربي المشترك الذي يجهله العديد من المواطنين العرب؛ وإننا إذ نبارك هذا التوجه نشد على أيدي معاليكم وزملائكم على الاستمرار في عقد مثل هذه اللقاءات؛ ويسعدني أن أشيد بمقترح معاليكم لتكريم فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وعقد هذا اللقاء أكثر من مرة في السنة حتى يكون التواصل بين المنظمات والهيئات العربية بشكل مستمر.

واقترح أمين عام المنظمة العربية تحديث وإعادة قراءة الاتفاقية العربية لتسيير أعمال الإغاثة التي أٌقرت في عام 1987م ولم يتم تفعيلها منذ ذلك الوقت؛ كما اقترح بأن تكون هناك روابط أقوى بين المنظمات العربية سواء تلك التي تحت مظلة جامعة الدول العربية أو المنظمات والهيئات غير الحكومية أو المدعومة من قبل القطاع الخاص؛ مضيفاً هناك صندوق أسس في جامعة الدول العربية وهو صندوق المساعدات الإنسانية وهو في حاجة إلى تفعيل من أجل تقويته.
وأستطرد أن المنطقة العربية منطقة مضطربة؛ وبكل أسف يوجد فيها العدد الأكبر من النازحين واللاجئين في العالم؛ والصراعات المسلحة للأسف موجودة في العديد من الدول العربية؛ الأمر الذي يحتم الاهتمام بالقانون الدولي الإنساني ؛ حيث أن كثير من دولنا تكون لها ردات فعل على التقارير الصادرة من منظمات غير عربية ؛ لذا فإن وجود المركز العربي للقانون الدولي الإنساني ومعاونته ومؤازرته من جامعة الدول العربية والهيئات والمنظمات العربية المشتركة تقويه وتجعل حضوره على المستوى الدولي أقوى وتجعله لسان حق وليس لسان باطل كما نسمع من بعض المنظمات والهيئات الدولية التي تتاجر وتسيس في تقاريرها .
وأكد “التويجري” على أن المنظمة تتعاون مع منظمات الأمم المتحدة المعنية بالشأن الإنساني؛ بحكم عضويتها بصفة مراقب دائم في المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

من جهته ثمّن معالي أمين عام جامعة الدول العربية الأستاذ أحمد أبو الغيط مضامين كلمة أمين عام المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر؛ وقال : إن أطروحاته ستجد منا كل التجاوب والتفاعل حيث أنها تعبر فعلاً عن عمل بناء ودول الوطن العربي تحتاج إلى هذا النوع من النشاط خاصة في ظل الظروف الحالية التي فرضتها جائحة كورونا.

وأختتم الاجتماع بعدة توصيات منها عقد لقاء اللجنة مرتين في السنة؛ وإنشاء مرصد عربي للتنسيق مع منظمات ومؤسسات العمل العربي المشترك وتوثيق الاستجابات الوطنية والجهود الاستثنائية للحكومات العربية في مواجهة جائحة كورونا؛ ويكون مرجعاً عربياً في حالات الطوارئ والأزمات؛ واستخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في المعاملات العامة؛ ووضع خطة عربية عاجلة لمواجهة كورونا؛ واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بما يضمن استمرار الحد الأدنى من التنسيق والتعاون القائم والتشاور بن مؤسسات العمل العربي المشترك؛ واستحداث نافذة أو محفظة عربية لتمويل التنمية الزراعية في الوطن العربي ودعم إنشاء البرنامج العربي للغذاء والذي يهدف لمساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية والأزمات الطارئة في الدول العربية الأكثر تضرراً؛ وتشكيل خلية لإدارة الأزمة من عدد من أعضاء لجنة التنسيق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق