العالم

“آركو” تعقد غداً ورشة دور تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في إدارة الطوارئ الكوارث بالمنطقة العربية

كتبت: د. سمية النحاس

تدشن المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر “آركو” بمقرها في الرياض صباح غد “ورشة العمل الإقليمية حول دور تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في إدارة الطوارئ والكوارث في المنطقة العربية” ، والمنعقدة خلال الفترة من 26 ـ 28 نوفمبر ، بالتنسيق مع الإتحاد الدولي للإتصالات ، والتعاون مع هيئة الإتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة .

ورحب الدكتور صالح بن حمد التويجري الأمين العام للمنظمة بضيوف الورشة من ممثلي وزارات وهيئات تنظيم تكنولوجيا المعلومات والإتصالات ، منظمات إدارة الكوارث ، الهيئات والجمعيات الوطنية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ، مؤسسات القطاع الخاص ، وكالات الأمم المتحدة ، المنظمات غير الحكومية ، المنظمات الإنسانية ، المؤسسات الأكاديمية ، وسائل الإعلام من المنطقة العربية .

وأكد “التويجري” مدى الحاجة لمثل هذه الورشة في ظل تزايد الكوارث بنسب عالية خلال الأعوام الأخيرة في المنطقة العربية ، وما خلّفته من فقدان في الأرواح وتدمير في البنية التحية ، وازدياد عدد اللاجئين والنازحين ، والحاجة إلى تأمين إدارة فعالة للكوارث وحالات الطوارئ ، أهمية وضع خطط مستمرة لمواجهة حالات الطوارئ ، وتوفير سياسات وأطر تنظيمية لنظم وخدمات الإتصال وتكنولوجيا المعلومات للمساهمة في الحد من مخاطر الكوارث ، أهمية التنسيق والتعاون الوطني والإقليمي والدولي في التعامل مع الكوارث وحالات الطوارئ ، تنمية القدرة على التأهب والإستجابة السريعة من خلال تعزيز التواصل مع فرق الإغاثة والإنقاذ لأداء العمل الإنساني بأسرع ما يمكن .

وكذلك توفير خدمات الاتصالات خلال أو أثناء أو في أعقاب الكوارث يمثل أهمية كبيرة في إنقاذ المصابين والمتضررين وتقديم المساعدات الإغاثية العاجلة .

وأشار “التويجري” إلى أن الورشة تستهدف زيادة الوعي بأهمية دور نظم وتطبيقات تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في إدارة الكوارث وحالات الطوارئ ، وتوسيع نطاق المعرفة في سياق إنساني للإستجابة لحالات الطوارئ وآليات الإستجابة المشتركة بين المنظمات وأصحاب المصلحة ومحتاجي الخدمة ، وتطوير المعارف والمهارات اللازمة لتخطيط وتنفيذ وإدارة حلول تكنولوجيا المعلومات والإتصالات لدعم التأهب لحالات الطوارئ والإستجابة ، بالإضافة إلى تعزيز التأهب الإقليمي لحالات الطوارئ والإستجابة لها عن طريق إستخدام تطبيقات وخدمات تكنولوجيا المعلومات والإتصالات الفعالة ، وتعزيز التعاون بين الأجهزة الحكومية المعنية مع جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر العربية ، والمنظمات المحلية والإقليمية العاملة في مجال العمل الإنساني وتكنولوجيا المعلومات والإتصالات .

وأضاف “التويجري” أن الورشة ستحقق توسيع نطاق المعرفة في سياق إنساني للإستجابة للطوارئ وآليات الإستجابة المشتركة بين المنظمات ، وتحسين التنسيق بين مجتمع المنظمات الإنسانية باعتباره أمراً حاسماً في أوقات الأزمات ، والتعريف بإتفاقية تامبير لإستخدام الإتصالات في حالة الطوارئ وإجراءات المصادقة عليها ، التعرف على كيفية إعتماد المنظمين حول العالم لنهج مرن للسياسة أثناء حالات الطوارئ للتأثير إيجابياً على جهود الإستجابة ، وأخيراً تسليط الضوء على دور نظم الإنذار المبكر في إدارة مخاطر الكوارث .

يذكر أن الورشة تستعرض موضوعات دور تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في إدارة حالات الكوارث في المنطقة العربية ، والسياسات والأطر التنظيمية المعنية بإستخدام هذه التكنولوجيا في المنطقة العربية ، ونظم الرصد والإنذار المبكر ، بالإضافة إلى مناقشة الجوانب الرئيسية لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات في حالة الطوارئ وإدارة الكوارث ، وبروتوكول التنبيه الموحد (CAP) الذي يمكّن السلطات من تحذير الناس من وقوع الكارثة مباشرة ويمكّن للمواطنين من تلقى التحذيرات ، بالإضافة إلى محور إتفاقية تامبير وهي المعاهدة دولية التي توفر الإطار القانوني لإستخدام الإتصالات في مجال المساعدة الإنسانية الدولية مع تقليل الحواجز التنظيمية المعنية بإستخدام الإتصالات في حالة الطوارئ او الكوارث ، وتيسير إستخدام موارد الإتصالات في حالات الإغاثة والحد من وقوع الكوارث ، كما تناقش الورشة الشراكات الإستراتيجية وأهميتها في العمل الإنساني والحد من مخاطر الكوارث وإداراتها ، والنظم الحديثة والمبتكرة لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات للحد من مخاطر الكوارث .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى