تقنية

أجهزة ذكية لمراقبة صحة الأطفال

كتبه : محرر جريدة اليوم

عندما قرّر الأميركي كيرت ووركمان وزوجته، أنّ الوقت قد حان ليؤسسا عائلة، كان خوفهما الأوّل أنّ يرث طفلهما الحالة المرضية في القلب، التي تعاني منها والدته. ولم يكن جهاز مراقبة القلب التقليدي ليفيدهما في معرفة ما إذا كان نبض قلب طفلهما مضطرباً، أو لينذرهم عند وجود خطر ما.

– جورب ذكي
ولذا فقد طور جهاز «سمارت سوك» (Smart Sock) (الجورب الذكي)، وهو جهاز غير تدخّلي يقيس معدّل ضربات قلب الطفل، ويراقب تنفسه، ويطلع الأهل عندما تتعدّى هذه المعدلات المستويات الطبيعية.
عندما لم يملك كيرت ووركمان (23 عاماً) المهارات التقنية والطبية اللازمة لتصميم «سمارت سوك»، تعاون مع زملائه من جامعة «بريغهام يونغ»، لتطوير الجهاز، وتأسيس الشركة الناشئة التي ستطلقه، والتي أسموها «أوليت».
بدأت «أوليت» في بيع أجهزة «سمارت سوك» في سبتمبر (أيلول) 2015، ومع نهاية العام، حققت عائدات بقيمة مليوني دولار. وأنهت الشركة التي تضمّ 115 موظّفاً ومقرّها ليهي في ولاية يوتاه، عام 2017، بعائدات وصلت إلى 25 مليون دولار، وتتوقع أن تصل أرباحها إلى الضعف مع نهاية العام الجاري.
ويباع جهاز «سمارت سوك» بـ300 دولار، عبر موقع الشركة الإلكتروني، وهو يناسب جميع الأطفال حتى سنّ 18 شهراً. ويلتفّ الجهاز حول قدم الطفل، ويستخدم تقنية قياس التأكسج، وهي وسيلة غير تدخلية لمراقبة مستويات الأكسجين وضربات القلب. أمّا للأهل، فتقدّم الشركة قاعدة تتصل لاسلكياً بالجهاز، تضيء باللون الأخضر عندما تكون صحّة الطفل على ما يرام، أو تعلمهما عبر أضواء وأصوات أخرى إذا ما كان الصغير يعاني من أي مشكلة. ويمكن للوالدين أيضاً أن يستخدما تطبيق الشركة الهاتفي، للحصول على قراءات في الوقت الحقيقي، بالإضافة إلى كاميرا «أوليت» التي تأتي مع الجهاز للتحقق من وضع الطفل عن بعد.

– أجهزة راقية
يتحمّس المستهلكون جداً لشراء أجهزة تساعدهم في مراقبة خصوبتهم، وتسهيل الرضاعة الطبيعية، والمساعدة في تحفيز الطفل على النوم. حققت صناعة منتجات الأطفال هذه أرباحاً وصلت إلى 7.4 مليار دولار العام الماضي، بزيادة بمعدّل 84 في المائة، مقارنة بعام 2012، حسب شركة «IBISWorld» للأبحاث السوقية. وتتوقع الشركة أن تستمرّ هذه السوق بالنمو سريعاً، لتحقق عائداً يصل إلى 10.4 مليار دولار، بحلول 2023.
تتنافس شركة «أوليت»، الوحيدة التي قدمت منتجاً يعمل بتقنية قياس التأكسج، مع شركة «إينجل كير» التي تصنع حشية توضع أسفل الفراش لمراقبة تنفس وحركة الطفل، وجهاز «سنوزا» القابل للارتداء، والذي يُشبك بحفاض الطفل ويراقب تنفسه.
صممت شركة «أوليت» جهازها الأول للأطفال، وهي حالياً تعمل على تطوير تقنية تستهدف فترة الحمل، حتى تتمكّن من البدء في العمل مع الزبائن الجدد باكراً. ويتوقع أن تطرح «أوليت» المنتج الجديد في 2019.
يقول أحد المراقبين إنّ أحد التحديات التي تواجه هذه الصناعة هو دفع الناس إلى إنفاق مبالغ مالية لشراء تقنية سيستخدمونها لفترة محددة. لذا، تحتاج الشركات الناشئة في هذا المجال إلى صناعة نماذج تجارية كمنتج «أوليت»، يستفيد منه الزبائن في مراحل مختلفة في تربية الطفل، أو يتوجب عليها أن تجد مرتكزاً قوياً للاستثمار في صناعة منتج قد لا يستخدمه الناس لفترات طويلة.
وكان ووركمان وشركاؤه قد صنعوا بعض النماذج التجريبية لـ«سمارت سوك» قبل تلقي مبلغ 50000 دولار من مستثمر، والفوز بجائزة مالية في مسابقة للابتكار عن طريق الجامعة. وخلال مرحلة التطوير، كان لووركمان وزوجته ولدان، اختبر عليهما نماذج «سمارت سوك».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق