منوعات

على أسوار طرابلس شهادة وفاة شيطان الشرق الأوسط أردغان

 على أسوار طرابلس شهادة وفاة شيطان الشرق الأوسط أردغان

بقلم الكاتب والمحلل السياسي

ا.عبدالرحيم أبوالمكارم حماد

تؤكد التجربة الليبية أمام الإحتلال الإيطالي أن إرادة الشعب الليبي أقوى من قهر القوة وبطش الإستعمار ، إذا توافر لهذه الإرادة الوعي الكامل والتضحية الباسلة، فدفاع الجيش الليبي الآن عن نفسه وأرضه وعرضه يصبح القضية العادلة التي يهون في سبيلها كل شيء.

لعنة الدم الليبي ها هي الآن التفّت حول عنق إردوغان ، وجعلته لا يرى سوى ما يريد أن يراه عبر ثقب أفكاره الضيقة التي يغطيها هي الأخرى عمى طموحات الهلال الإخواني.

ولكن أحلام أردوغان العثمانية اصطدمت بوقائع صلبة، أبرزها
ان الموقف الآن في ليبيا يتغير في الكثير من ملامحه وتفاصيله وحساباته ، إنتهت مرحلة قوامها التريث الحذر ، ،وبدات مرحلة أخري جديدة تماما قوامها الإستعداد للمواجهة علي أي مستوي وضد أي طرف مهما تكن النتائج ، والتداعيات ،الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر رافعا شعار خير وسيلة للدفاع هي الهجوم، إذ إن عناصر الإحتلال التركي والمرتزقة السوريين وأعوانهم الخونة والمليشيات، أصبحت الآن هدفا مشروعًا لطائرات ولمدفعية وقذائف الجيش الليبي الوطني.

أردوغان بعد أن هزم في سوريا قرر أن ينتصر في ليبيا و أن يعيد الأتراك إلى شمال إفريقيا من بوابة ليبيا ، ليستولوا على خيراتها وثرواتها ،كما استولوا عليها إبان الإستعمار التركي ،

  1. إلا أنه من المؤكد للجميع بأن مصير المشروع التركي في ليبيا هو هزيمة حتمية أخرى بعد الهزيمة ” المرة ” التي لحقت بأطماعها الجيوسياسية في سوريا والعراق .وبالتزامن مع توقيع وزير دفاع تركيا ورئيس أركانها ، يوم الجمعة الماضي ، إتفاقية عسكرية مع حكومة الوفاق الوطني برئاسة الإخواني السراج والمليشيات الإرهابية، التي تسيطر على طرابلس، وذلك لضمان مصالح أنقرة في ليبيا ، والتي تتيح لأنقرة التدخل المباشر. و إنشاء قوة عسكرية تركية في ليبيا، وكذلك تأسيس قاعدة عسكرية تركية وتدفع أنقرة بقوة لتعيين خالد الشريف القيادي فيما يعرف بـ”الجماعة المقاتلة” المقربة من تنظيم القاعدة، في منصب رئيس المخابرات في حكومة الوفاق الوطني ، فقد شن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر هجوما على منظومة الدفاع الجوي التركية ،ونجحت الغارات في تحييد منظومة دفاع جوي تركية من طراز هوك ، وتدمير 3 رادارات بالكامل. إذ تم تنفيذ 9 ضربات جوية دقيقة على منظومات الدفاع الجوي التركية التي تم تركيبها مؤخراً في قاعدة الوطية ثبتتها القوات التركية يوم الخميس الماضي في القسم الغربي من القاعدة، وكان الجيش الوطني الليبي لهم بالمرصاد ،إذ إنه كان يراقب دخول وتركيب منظومة الدفاع الجوي لقوات الإحتلال التركي من طراز هوك مع ملحقاتها من رادارات طيلة الأيام الماضية ، وبعد أن تم إبلاغ وزير الدفاع التركي أثناء تواجده في مصراتة أن قاعدة عقبة بن نافع أصبحت جاهزة للإستخدام ، فقرر الجيش الوطني الليبي تدميرها عن بكرة أبيها بعد دخولها للخدمة ونسبة التدمير في المنظومة 100%.

تلك الغارات هي الأولى للجيش الوطني الليبي بعد الإعلان عن توقيع إتفاق عسكري بين تركيا وحكومة الوفاق، إثر زيارة قام بها وزير الدفاع التركي خلوصي آكار ورئيس أركانه للعاصمة طرابلس ، فيما أعتبر الجيش الوطني الليبي أن الإتفاق هو مس بالسيادة الليبية، متوعدا أنقرة والوفاق بمواجهة عسكرية مستمرة.والحفاظ على ليبيا ومطاردة الإرهابيين و الغزاة والمليشيات

وبالتالى فنهاية أردوغان ستكتب على شواطئ طرابلس إن أرسل جنوده إليها، فهناك أحفاد عمر المختار قادرون عازمون على سحق جنود السلطان. وستسقط معه كل الأحلام بإقامة إمبراطورية إخوانية على أنقاض الدولة الوطنية؛ إمبراطورية يقودها إردوغان الذي لا زال غروره يدفعه إلى الاعتقاد بأن اللعبة لم تنته بعد.
أحلام العثمانلي شيطان الشرق الأوسط أردغان سيكتب الليبيين نهايتها كما، سطروا سلفا قصة الجهاد الليبي ضد الإستعمار الإيطالي ، بما فيها من تضحيات وأشلاء ودماء الأبرياء التي زادت على النصف مليون شهيد ليبي ، أدرك فيها مواطن الصحراء الليبية أن له قضية عادلة تستوجب الجهاد والتضحية والفداء ، وأن عشق الحرية والكرامة أقرب إلى نفسه من حب الحياة ؛ ومن ثم خرج بما يملك من سلاح بسيط، وتدريب متواضع لمواجهة إيطاليا القوة الغاشمة والآلة العسكرية الجبارة لفترة زادت على الثلاثين عامًا..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق