صحة و جمال

حقوق خريجي “العلوم الصحية” على مائدة لجنة الصحة بالبرلمان

كتبت: د. سمية النحاس

التقى د. أشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، وزير الصحة الأسبق، وفد من النقابة العامة للعلوم الصحية، ضم النقيب العام أحمد الدبيكي، والأمين العام للنقابة منى حبيب، وذلك في مقر لجنة الصحة بمجلس النواب، وذلك بحضور عدد من أعضاء لجنة الصحة بالبرلمان.

ناقش الاجتماع 5 مطالب هامة لخريجي العلوم الصحية، أولها ضرورة إدراج الخريجين الحاصلين على بكالوريوس تكنولوجيا العلوم الصحية، ضمن فئات المهن الطبية بالقانون رقم 14 لسنة 2014، والمعروف بقانون الحوافز، باعتبارهم الامتداد التعليمي الطبيعي لخريجي المعاهد الفنية الصحية، حيث تم إقرار أحقيتهم في الحصول على المؤهل العالي في عام 2014، وكان ذلك بعد صدور قانون الحوافز، وأول دفعة تم تخريجها بدرجة البكالوريوس في عام 2017، مما كان يستلزم ضرورة إضافتهم للقانون المذكور، ولائحته التنفيذية، وخاصة أنه لم يتم تغيير طبيعة عملهم في كافة المجالات، من الأشعة، والمختبرات الطبية، والمراقبين الصحيين، وتركيبات الأسنان، والتسجيل الطبي والإحصاء، والرعايات الحرجة والإسعافية، وصيانة الأجهزة الطبية.

وكانت ثاني المطالب في لقاء نقابة العلوم الصحية، برئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، هي ضم المراقبين الصحيين لهيئة سلامة الغذاء، طبقا للقانون رقم 1 لسنة 2017، والذي ينص فى مادته الرابعة على ضم كافة المراقبين العاملين في مجال الأغذية إلى الهيئة، وذلك نقلا من كافة الجهات التي يعملون بها، من الوزارات المختلفة، وخاصة أن هناك تراخي في تطبيق القانون فيما يتعلق بتلك الفئة.

وطالبت النقابة العامة للعلوم الصحية، في ثالث مطالبها للبرلمان، ضم خريجي العلوم الصحية من المراقبين الصحيين، للتأمين الصحي الشامل الجديد، خاصة أن لهم أدوار هامة في المجال الوقائي، ويعملون في كل ما يتعلق بالماء والهواء والغذاء، والترصد البيئي، وفي مجال الأوبئة، ولهم دور كبير في أزمة كورونا، حيث تم استثناء فئة المراقبين من العمل بمنظومة التأمين الصحي الشامل، والفصل بينهم وبين أقرانهم من خريجي العلوم الصحية.

أما رابع المطالب الرسمية التي ناقشها اجتماع نقابة العلوم الصحية مع رئيس لجنة الصحة بالبرلمان، فهو تغيير مسمى الشهادة للخريجين بالمؤهل العالي، من “بكالوريوس تقني تكنولوجي/ شعبة التخصص” إلى “بكالوريوس تكنولوجيا العلوم الصحية/ شعبة التخصص”، حيث يوجد التباس في هذا المسمى، وعدم تفهم لدى الموظفين بالجهاز الإداري للدولة، وكذلك اختلاف تلك المسمى عن نظيره خارج مصر، كما أنه يحدث هناك خلط بين الخريجين من كليات العلوم الصحية، وخريجي الجامعات التكنولوجية الصناعية، بينما العلوم الصحية غير تابعة لتلك الجامعات حيث يجب الفصل التام بين المسارين.

من جانبه، رحب الدكتور أشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة، بزيارة وفد النقابة إلى اللجنة بالبرلمان، وأكد على أنه سوف يدعم تنفيذ تلك المطالب المشروعة، وسوف يقف بجانب النقابة حتى يحصل كل عامل بالمهن الطبية على حقوقه كاملة، كما أن الدولة المصرية تدعو لبناء المواطن المصري صحيا وعلميا ومهنيا، ويحسب لهم أنهم يرتقون بمستوياتهم التعليمية، والاجتماعية، وخريجي العلوم الصحية يقومون بدور عظيم في مواجهة جائحة كورونا، ورصد الأوبئة، ومتابعة المخالطين للمصابين بالفيروس، ويجرون لهم الفحوصات اللازمة، وأن حقوقهم قانونية ودستورية، ولا يختلف عليها أحد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى