سياسة

بيان مشترك بين الحركة الشعبية في حب مصر وحزب الغد وتيار المستقبل

كتبت: د. سمية النحاس

أصدرت الحركة الشعبية في حب مصر بيانا مشتركا اليوم مع حزب الغد ، وشاركهما فيه تيار المستقبل ضد العنف والإرهاب ، وذلك في إطار الأحداث الأخيرة التي شهدتها الساحة بعد ما اتخذه البرلمان التركي من موافقات لرجب طيب اردوغان رئيس تركيا بشأن التدخل العسكري في دولة ليبيا ، حيث قال فيه المهندس موسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد والرئيس الشرفى للحركة وعضو المجلس الأعلى لرئاسة الحركة بأن حزب الغد والحركه الشعبية بكامل تشكيلاتهما في جميع أنحاء الجمهورية يدعمان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والجيش المصرى تفويضا مطلقاً في هذا الشأن ، وإتخاذ مايراه لصالح الأمن القومي للمنطقة العربية بصفة عامة وأمن مصر بصفه خاصة ، وأنه يدين ويستنكر ويرفض أى تدخل أجنبى لأى دوله عربية وخاصة ليبيا ولبنان وسوريا .

كما صرح الدكتور ممدوح عبد الحكيم مؤسس ورئيس الحركة بأننا نرفض أي تدخل أجنبى على أي شبر من الأرض العربية ، وكما دفعت مصر الكثير والكثير من دماء أبنائها واستنفذت كثيرا من أموالها دفاعا عن القضايا العربية منذ عام ١٩٤٨ وحتى الآن خاضت ستة حروب كلها بالإنابة عن الوطن العربي ، فنحن الآن كشعب مصري عربى نستكمل ونواصل الدفاع عن الوطن العربي ، ومن هذا المنطلق نفوض السيد رئيس الجمهورية وندعمه ، ونعلن تأييدنا الكامل والشامل لأى قرارات يتخذها سيادته لقواتنا المسلحة في الدفاع عن الأمن القومي للبلاد .

كما أضاف عبد الحكيم قائلا : بأننا وقت الجد لا يوجد شعب ولكن كلنا جيش متطوعون وخادمون للوطن وقواته المسلحة .

ومن جانبها استنكرت مها حلمى شريف رئيس تيار المستقبل العنف والإرهاب والتصريحات الأردغانيه وأحلامه بغزو المنطقة العربية من خلال دولة ليبيا ، وان التيار يرفض أي تدخل أجنبى في الأراضي العربية ، ونحن ندعم فخامة الرئيس ونفوضه ونجدد له ما فوضناه من أجله سابقا .

كما قال اللواء الدكتور مصطفى هدهود أمين عام الحركة وعضو المجلس الأعلى لها ومحافظ البحيرة الأسبق بأن أحلام اردوغان لن تتوقف عند ليبيا ، بل مازال يحلم بمصرنا الغالية ولن تتوقف أحلامه وهذا ما تحدثنا عنه مرارا وتكرار ، ولكن الجماعات المتطرفة الإرهابية كانت تصدقه ، وجاء الدور عليهم ليعو الأمر جيدا ، ومن خلال ذلك نرفض شكلا وموضوعا أي تدخل عسكري أجنبى على أ ي أرض عربية تحت اي مسمى أو بأي حجج فقد اكتفينا مؤتمرات كاذبة فالنتخذ من العراق ودول الخريف العربي العبرة لمن يعتبر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى