خبير السوشيال ميديا بيشوي باسم يوضح – تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا

 محمد شريف

خبير السوشيال ميديا بيشوي باسم يوضح – تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا:

هناك ثلاثة مليارات شخص حول العالم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي، أي ما يعادل 40 في المئة من سكان العالم.

كما إننا نقضي في المتوسط نحو ساعتين يوميا في تصفح هذه المواقع والتفاعل من خلالها، وذلك وفقا لبعض الدراسات الحديثة.

أكد “ بيشوي باسم ” ان السوشيال ميديا أصبحت جزء مهم في الحياة اليومية لجميع الأعمار، فقد سهلت وسائل الاتصال

بشكل ملموس، لكن على الرغم من ذلك فإن لها آثارها السلبية على الفرد والمجتمع ؟ فما هي هذه الآثار وهل لها تأثيرات إيجابية ؟ هذا ما سوف يتضح الآن.

إيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي

كما تشير الدراسات إلى سلبيات استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، فهي أيضا تؤكد على إيجابياتها، التي أفادت حياتنا

بشكل غير مسبوق، وأن الأمر هنا يتوقف على طريقة استخدامنا وأغراضنا من هذا الاستخدام.

١- تساعد الأشخاص في البقاء على تواصل دائم مع أهلهم وأصدقائهم في جميع أنحاء العالم، كما تزيل الحدود والمسافات.

٢- تساعد الناس على التعرف على الآخرين، وتكوين أصدقاء جدد من كل دول العالم.

٣- تساعدك على مواكبة جميع الأحداث وجميع ما يدور حولك، أيضاً ما يحدث في الدول الأخرى والبقاء على تواصل مع المواقع الإخبارية التي تهمك.

٤- التسويق الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يقوم المعلنون بعرض منتجاتهم وخدماتهم مقابل مبالغ مالية

محددة مما يسهل الحياة للناس وينعش سوق العمل.

٥- وسيلة جيدة للترفيه والتخلص من ضغوط الحياة المتعددة والكثيرة، من خلال ممارسة بعض الألعاب أو مشاهدة الفيديوهات أو حتى التواصل مع الآخرين.

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي

أسهم تعدُّد وسائل ومواقع التواصل الاجتماعي الـ «سوشيال ميديا» في زيادة التواصل بين أبناء المجتمع، خاصةً بين الأصدقاء

والأقارب، وتتبُّع أخبارهم عبر الهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية، والحاسوب.

وعلى الرغم من إيجابيات وسائل التواصل الكثيرة، إلا أن هذه المواقع لها سلبيات أيضاً، تؤثر في حياة مستخدميها، من ذلك

ضعف التواصل الحقيقي على أرض الواقع.

١- انتهاك الخصوصية للعديد من المُستخدمين وأكثر من يُعاني من هذه المُشكلة هُم المشاهير، كذلك انتهاك خصوصية عامة

الناس بسبب نشرهم لأمورهم الخاصة، حيثُ يوجد العديد من الأمور التي لا يُنصح بنشرها على الملأ.

٢- قضاء وقت كبير في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، مع عدم استغلال هذا التصفّح بأشياء مُفيدة؛ ممّا يتسبب بإدمان

الأشخاص على هذه المواقع وهدرهم للوقت عبثًا.

٣- انتشار عمليات الـ «تهكير» من أجل السرقة، أو قرصنة الحسابات والمواقع.

٤- ظهور حسابات بأسماء وهمية بهدف الإساءة.

٥- التسبب في العزلة لبعض الأفراد بشكل مُفرط؛ حيث يبتعدون عن الحياة الواقعيّة ويُفضّلون عليها الحياة الوهميّة في مواقع التواصل الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com