أخبار

مؤسسة المرأة المصرية والأفريقية تطلق حملة “الزم بيتك” لمواجهة وباء كورونا

متابعة: د. سمية النحاس

أطلقت مؤسسة المرأة المصرية والأفريقية للتنمية والخدمات ، حملة توعية تحت شعار “الزم بيتك” ، دعما لمجهودات الدولة فى مواجهة خطر إنتشار فيروس كورونا المستجد .

قالت السفيرة د. نجوى إبراهيم رئيس مؤسسة المرأة المصرية والأفريقية ، إن الحملة تنطلق إلى كل محافظات جمهورية مصر العربية ، وتركز على مجموعة من النقاط الهامة يأتي في مقدمتها المشاركة التعبئة العامة وحث الجماهير على الإلتزام في المنازل وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى .

وأضافت السفيرة د. نجوى إبراهيم رئيس المؤسسة ، أن الحملة تهتم بزيادة وعي المواطنين لأهمية الإلتزام بتعليمات الدولة وإتباع تعليمات السلامة ، وكيفية التعامل مع كبار السن والأطفال داخل المنزل وخارجه ، والتوعية بأهميه وكيفية الإبلاغ عن أى إشتباه في حالة الإصابة بالوباء كورونا ، وتحديد الأماكن التي يتم التوجه اليها دون ذعر او إرتباك في التعامل مع أى فرد مصاب في الأسرة ، ومواجهة حالة القلق والرعب عند المواطنين ، والتوصية بعدم التكالب على شراء السلع الغذائية وتخزينها ، وكيفية معاونة كافة أجهزة الدولة لمواجهة هذه الأزمة بمنتهى الجدية .

وأشارت السفيرة د. نجوى إبراهيم إلى أن المؤسسة تقدم كافة خدماتها للتوعية الإرشادية ، والإستشارات الصحية والتعليمية للمواطنين كل حسب تقسيمه الجغرافي ، من خلال أعضاء المكاتب للمؤسسة ، من خلال التواصل على الواتس آب ومواقع التواصل الإجتماعي على مدار الساعة .

من جانبه ، أكد اللواء هشام فرج المستشار الأمنى لمؤسسة المرأة المصرية والأفريقية والمنسق العام للحملة ، على ضرورة إتخاذ إجراءات مشددة ، حفاظا على حماية أرواح المواطنين من المستهترين غير المدركين بأهمية إتباع تعليمات الدولة ، والضرب بيد من حديد على أيدي هؤلاء المستهترين ، حتى لو وصل الأمر لفرض حظر التجول من السابعة مساء للسادسة صباحا ، فمصلحة الوطن وأبناءه تجب المصلحة الشخصية .

ونوه اللواء هشام فرج ، إلى أن المؤسسة تبنت هذه الحملة بهدف مساعدة كل أجهزة الدولة في تنفيذ القرارات التي اتخذتها ، من أجل محاصرة واحتواء وباء فيروس كورونا ، والحد من إنتشاره ، ودعما لقرارات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، التى لم نشهد مثلها من قبل في سابقة هي الأولى من نوعها في مصر ، للتخفيف عن عاتق المواطنين في تلك الظروف التي تمر بها البلاد ، ورصد مبالغ مالية ضخمة وصلت ل100 مليار جنيه مصري ،

لذا وجب علينا كمواطنين أن يقوم كل فرد بدوره تجاه وطنه ، والبقاء في منزله والإلتزام بالتعليمات فقط .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى