تشييع جنازة شاب البالغ (مصطفى توكل) قفز من أعلى جسر المنصورة

محمد شريف

منذ وقت ليس ببعيد ، حضر أهالي المنصورة بمحافظة الدقارية جنازة مصطفى توكل البالغ من العمر 28 عامًا والذي كان يعمل

في تجارة الزجاج مع والده ، والذي أصيب بجروح خطيرة بعد القفز بسيارة  والوفاة. من أعلى جسر جامعة المنصورة ، تركت

السيارة رسالة لأصدقائها ، تعلن عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنها تخلى عن حياته بسبب مشاكل مع والده.

والد الشاب: نزاع على مال للزواج

أكد محمد توكل ، 68 عاما ، والد الشاب وتاجر زجاج ، خلافا مؤخرا بينه وبين ابنه حول طلبه للزواج من أجل المال وطُلب منه

تأجيل الأمر للموضوع الحالي ، وهدد الابن. ليقتل نفسه إذا لم يتم اتباع مطالبه. كان الشرط الذي قام به هو الخروج

والصعود فوق جسر الجامعة ، ثم القفز من الجسر في سيارة.

قالت والدة مصطفى إن ابنها كان لديه مشاعر تجاه فتاة وتقدم لها ، وطلب من والده مساعدته في دفع تكاليف الزواج ، لكن

الأب رفض وبدأ الاثنان في الشجار. هدد بإنهاء حياته.

رسالة مصطفى توكول على الفيس بوك.

وكتب الشاب على فيسبوك قبل أن يقفز بسيارته من أعلى جسر جامعة المنصورة: “أشوفكم بخير وابقو افتكروني وأبويا ميمشيش في جنازتي”. كتب سابقا: “بشكل عام أنا على وشك الانتحار”.

تلقى قائد مركز شرطة طلحة من مديرية شرطة الطوارئ بلاغاً في وقت سابق أمس الاثنين ، بأن سيارة انقلبت من أعلى

جسر الجامعة في دوار الوسط. بسيارته رقم (د ي أ 3541) وشاحنة بيك آب وسير معه على قمة جسر الجامعة ، من ارتفاع

7 أمتار سقطت في أرض زراعية تحت الجسر ، مما أدى إلى وفاته ، وتم نقل جثته إلى مشرحة مستشفى المنصورة الدولي.

وقد تم إعداد المحضر اللازم وإخطار النيابة العامة التي أمرت بتسليم الجثمان لأسرة الفقيد حيث تم دفنه الليلة الثلاثاء في

مقبرة الأسرة بالمنصورة.

وقد  و اكد ذالك ابوه انه لا يتخلال عن ابنه  وإنه لن ينسه طوال حياته تم إعداد المحضر اللازم وإخطار النيابة العامة التي أمرت بتسليم الجثمان لأسرة الفقيد حيث تم دفنه الليلة الثلاثاء في

مقبرة الأسرة بالمنصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com